الأردنالمانشيت الرئيسيمدارس مسيحية

عويس لـ ملح الأرض: المناهج الجديدة تعتمد على التفكير والتحليل لتوازي مثيلاتها في الدول المتقدمة

الراعي الذهبي

دانية قطيشات- ملح الأرض

قال وزير التربية والتعليم د. وجيه عويس في اتصال لـ ملح الأرض  مع بدء العام الدراسي الجدي إن المناهج الجديدة التي سيدرسها الطلاب هذه السنة  تخاطب العقل وأصبحت تعتمد على التحليل والتفكير وليس على الحفظ فقط وقد بدت المناهج الجديدة من الصف الأول لصف الثاني عشر كمثيلاتها في الدول المتقدمة”.

وأضاف الوزير  أن هذه المناهج خاصة منهاج التوجيهي منها سينعكس بشكل إيجابي على طلبة الثانوية العامة بشكل خاص، مؤكدا أن الوزارة اهلت المعلمين والمعلمات للمناهج الجديد لأن المعلم هو أساس إيصال المعلومة للطالب.

وتابع عويس حديثه  لـ ملح الأرض “أن من المهم أن تكون الوزارة مستعدة لتقديم الخدمات اللازمة للطلاب قبل دخولهم إلى الصفوف الدراسية، الوزارة كانت متطلعة على توزيع الكتب على المدارس حيث أن ما نسبته 90% من المدراس قد استلمت الكتب لتوزيعها على الطلبة. إضافة إلى الانتهاء من أعمال الصيانة للمقاعد على وجه الخصوص لبعض المدراس”.

وجيه عويس: لدى الوزارة خطة لتعيين 10 آلاف معلم

الراعي البرونزي

وأكد عويس  لـ ملح الأرض أنه ومن ضمن استعداد الوزارة لإستقبال العام الدراسي جرت بعض التعينات لمدراء جدد عند بدء العام الدراسي وأضاف أن هناك ما يقارب 10 آلاف معلم على لائحة التعينات لكن الوزارة لن تستطيع استعياب كل هذا العدد فقامت بتعين ما يقارب 4 آلاف معلم خلال العام الدارسي الحالي.

وأكد أن الوزارة ستقوم بتعيين الست آلاف المتبقين على نظام التعليم الإضافي لتعويض النقص الحاصل وذلك لإعطاء الطلاب حقهم في العملية التعليمية، منوهاً أن لدى الوزارة خطة لتعيين العشر آلاف معلم على النحو الآتي :4 آلاف معلم لهذا العام، ثم 4 آلاف معلم للعام القادم، وألفان للعام الذي يليه.

وأشار العويس لـ ملح الأرض أن الوزارة قد أجبرت خلال العام الحالي والعام الماضي على إستيعاب عشرات الالاف من الطلاب المنتقلين من المدارس الخاصة للمدارس الحكومية.

هذا وقد التحق نحو 2.2 مليون طالب بأكثر من 7 الاف مدرسة، مع انطلاق العام الدراسي 2023/2022  يوم الاربعاء الذي سيشهد دواما يوميا للطلبة بدون اعتماد نظام التناوب الذي ُطبق سابقا ضمن إجراءات احترازية متعلقة بجائحة كورونا.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content