المانشيت الرئيسي

فائق حداد يخلف إبراهيم دبور كرئيس لجمعية الكتاب المقدس

الراعي الذهبي

داود كُتّاب- المغطس

توافق أعضاء الهيئة العامة لدار جمعية الكتاب المقدس على هيئة إدارية جديدة والتي إختارت بعد المشاورات الداخلية القس فائق حداد نائب مطران الكنيسة الأسقفية العربية كرئيس للهيئة الإدارية الجديدة والذي يخلف الأب إبراهيم دبور.

وقال القس حداد وهو راعي كنيسة الفادي الأسقفية في عمان في حديث “للمغطس” إننا سنعمل مع فريق الجمعية وسنعمل معاً للاستمرار في عمل الجمعية في المرحلة القادمة بقيادة اللجنة  الادارية لتشييد  المبنى الجديد وانتقال سلس له، كما سنعمل على نشر الكتاب وتوعية الجميع  كباراً وصغاراً لمعرفة الكتاب المقدس وتحقيق أهداف الجمعية.

كما ولوحظ غياب أي ممثل عن الكنائس الانجيلية في الهيئة الإدارية لأول مرة منذ تأسيس الجمعية وذلك بعد إنسحاب عدد من المرشحين الإنجيليين،علماً بأن الجمعية تأسست في الأردن على يد خدام إنجيليين وتعتمد بالأساس على تبرعات من كنائس انجيلية  وبروتستانتية حول العالم.

وقال القس حداد “للمغطس” إنه لم يتم تجاهل أي إنجيلي ولكن الحقيقة ان عدد من المرشحين الإنجيليين تقَدم وثم إنسحب حيث أصروا على إعادة انتخاب دبور كرئيس للهيئة، وقد فشل هذا الاقتراح .

الراعي البرونزي

الرئيس الجديد القس فائق حداد والى يساره الاب خالد شعبان

يقول الأمين العام للجمعية منذر النعمات “للمغطس” إن الجمعية مؤسسة “تخدم كل الكنائس وكل أطياف الشعب الاردني و نحن مؤسسة لاطائفية  ولا يوجد مُحاصصة في موضوع الإنتخابات، بل إن الإنتخابات تمت بحسب نظام الجمعيات الاردني ضمن أجواء من المحبة والتوافق في الهيئة العامة، ولذاك كانت تسمية الهيئة الادارية بالتزكية”

يقول لبيب مدانات  المدير الاسبق للجمعية الفلسطينية ومستشار لجمعية الكتاب المقدس الامريكية  “للمغطس” إن الجمعية بقيادة منذر نعمات الحكيمة تتميز باهتمامها بجمع المسيحيين وتعزيز التعاون والتآلف بينهم.  “اتمنى على الإنجيليين أن يكونوا سعداء بنجاح الجمعية وشمولية عملها مع كافة الكنائس واستمرار دورها في نشر الكتاب المقدس، بل أحُثهم على التبرع والتطوع في الجمعية.” واختتم مدانات الحديث بالقول  “أتمنى من كل قلبي أن ينجح القس فائق حداد واللجنة الجديدة في عملهم ودورهم الجديد بدعمهم للمدير العام وفريقه وأشجع التبرعات المسيحية.”

الهيئة العامة

وكانت الهيئة العامة قد وافقت على ميزانية المؤسسة السنوية والتي تتجاوز مليون دينار كما وافقت على مجموعة مشاريع أهمها العمل على جمع التبرعات لبناء مقر جديد على الأرض التي اشترتها الجمعية في منطقة الدوار السابع. وعلمت “المغطس” انه تم إدخال نظام حوكمة جديد للجمعية  يعتمد على اعلى المعايير الدولية.

فريق الجمعية برئاسىة الامين العام منذر النعمات

وحسب بيان صدر عن الجمعية فقد قدمت الهيئة الإدارية تقاريرها المالية والإدارية، كما قدّم الأمين العامّ مُنذر نعمات عرضاً لأهم البرامج والخدمات في الفترة الماضية. وبعد شُكر الهيئة الإدارية السابقة تمّ انتخاب أعضاء الهيئة الإدارية بالتزكية لكل من:

الراعي البرونزي

القس فايق حداد رئيساً للهيئة

الأب فراس نصراوين نائباً للرئيس

السيدة لينا امسيح أمين صندوق

الآنسة ريم الفار أمين سر

الأب ابراهيم دبور

الراعي البرونزي

الدكتور بسام شحاتيت

المهندس فارس حجازين

كما وتم تسمية أعضاء الاحتياط: المحامي خلدون سلايطة والسيدة ميرفت شطارة

الأب بسام شحاتيت (المرتدي الصليب) والى يساره الأب فراس نصراوين
الرئيس السابق الأب إبراهيم دبور (حامل الميكرفون) والى يسارة الأمين العام للجمعية منذر النعمات والى يمينه السيدة ميرفت شطارة امين السر السابقة

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content