الأردنتحقيقات

قاضي في كاليفورنيا يرفض معاقبة الجامعة الأمريكية في مادبا ولم يقرر في موضوع التخصص

الراعي الذهبي

داود كُتّاب- ملح الأرض

رفضت محكمة محافظة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا طلب رجل الأعمال الأمريكي الأردني بنيامين السرياني معاقبة الجامعة الأمريكية في مادبا بطريركية اللاتين في القدس بسبب عدم التجاوب مع طلب المحكمة بتوفير المعلومات ضمن ما يسمى discovery فترة البحث. ولكن المحكمة لم تقرر بعد في موضوع التخصص المتعلق بدعوة ضد الجامعة والبطريركية والفاتيكان بقيمة 31 مليون دولار بدل الخسائر بسبب إبطال عقود طويلة المدى المطاعم والمواصلات الجامعية.

القاضي دونالد الفرايس رفض طلب السرياني والذي احتج على عدم تعاون الجامعة والبطريركية في توفير وثائق حسابات أو قيام شخص ذو معرفة بتقديم شهادته. وقال القاضي إن محامي السرياني “توسع في الاستجواب” وان الجامعة وبطريركية اللاتين قد تجاوبت بما يكفي لمتطلبات المحكمة.

وكانت الجامعة والبطريركية قد وفرت محاسب حديث التعيين ورفضت الإفصاح عن الحسابات البنكية كما ولم توفر بطريركية اللاتين أي وثائق بنكية ذات صلة مما طلبه محامي السرياني ولكن القاضي لم يعتبر الأمر مخالف يستجوب أي إجراء عقابي.

وكان ممثل عن فرسان القبر المقدس في ولاية كاليفورنيا قدم شهادة تشمل الإفصاح بتحويل سنويا مبالغ تصل إلى مليون دولار فقط من ولاية كاليفورنيا يتم جمعها سنويا لصالح الكنيسة في القدس وقد أكد البطريرك الأسبق فؤاد الطوال أن الكنيسة استلمت التبرعات القادمة من الفرسان. ومن المعروف أن إثبات التخصص المحكمي يتطلب إثبات علاقة بين الولاية الأمريكية والجهة التي يتم رفع الدعوى عليها.

الراعي البرونزي

ولكن الغموض في القضية هو مسار التبرعات والتي تصل إلى الفاتيكان وتدخل خزينة الكنيسة الكاثوليكية في روما ثم يتم تحويلها إلى القدس ولذلك كان محامي السرياني يصر على الحصول على الحسابات البنكية كي يمنع أي حجة قد يستخدمها محامي الجامعة في المطالبة برفض التخصص ولكن القاضي لم يقم بإجبار الطرف الآخر على الإفصاح عن حساباتهم البنكية.

بعد الانتهاء من الشكوى سيكون أمام القاضي القرار الأصعب وهو أن يقرر الاختصاص في متابعة القضية أم لا.

يقول محامي السرياني بوب سبيتز في مقابلة سابقة مع “ملح الأرض” (المغطس سابقاً) إن إثباتات كافية قد تم تقديمها لدعم الاختصاص القضائي jurisdiction في القضية ضد بطريركية اللاتين والجامعة الأمريكية في مادبا والفاتيكان.

يؤكد محامي بنيامين السرياني أنه قام ويقوم بتقديم غصن زيتون لحل القضية مع الكنيسة ودياً. “لقد عرضنا عليهم إيجاد تسوية أكثر من مرة ولكننا لم نحصل على أي جواب. كل ما نريده هو تعويض خسائر موكلي.”

بطريركية اللاتين في القدس والجامعة الأمريكية في مادبا رفضت عدة دعوات سابقة لتوضيح موقفها من القضية.

الراعي البرونزي

النص الكامل لقرار القاضي رفض أي إجراء ضد الكنيسة هنا.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content