العالم المسيحيالمانشيت الرئيسيفلسطينمؤسسات مسيحية

كايروس توصل واقع فلسطين لكنائس العالم

الراعي الذهبي

دانية البطوش – ملح الارض

أصدرت المبادرة المسيحية الفلسطينية- كايروس فلسطين وأنصارها حول العالم وثيقة موجهه للمسيحيين والكنائس ومنظمات المجتمع المدني وغيرهم ممن يرغبون في معرفة المزيد عن جرائم الفصل العنصري الاسرائيلية.

وقاد البطريرك الفلسطيني ميشيل صباح إطلاق وثيقة كايروس في الأول من تموز بقوله: “إسرائيل بحاجة إلى أصدقاء حقيقيين يخبرون إسرائيل بالحقيقة، أولئك الذين يقولون لإسرائيل إن كل ما تفعله خطأ كان أم صائبا.. صحيح، ليسوا أصدقاء حقيقيين” وأضاف الصباح مخاطبًا إسرائيل: “لقد أصبحت دولة فصل عنصري، يجب أن يخبرك الأصدقاء بذلك يجب أن يعلموك بموقفك”.

ومن جانبه قال أحد المشاركين في مبادرة كايروس فلسطين القس الدكتور منذر إسحق لـ ملح الأرض : “تحالف كايروس الدولي مكون من أصدقاء لمجموعة كايروس فلسطين وهم موجودين حول العالم ودائماً يعملون معنا وهم من عدة دول في العالم ولدينا مسموعات في أربعين دولة كما لدينا مسموعة لاهوتية ونحن أصدرنا هذه الوثيقة وأسميناها وثيقة نضال الفصل العنصري الإسرائيلي وموجود الان كملف وهو أون لاين يحتوي على ما يقارب الأربعين صفحة”.

القس الدكتور منذر إسحق

وتحدث القس إسحق لـ ملح الأرض حول ماهية الملف: “هو عبارة عن ستة فصول لشرح لماذا ينطبق تعريف (apartheid) على ما تمارسه دولة الإحتلال في أراضينا وبحق الشعب الفلسطيني وثانياً ملخص لأهم الدراسات القانونية والحقوقية التي صدرت مؤخراً حول أن تكون إسرائيل دولة فصل عنصري، هذا كان ملخص لأهم الدراسات مع هذا الرابط: https://www.kairospalestine.ps/index.php/resources/publication/a-dossier-on-israeli-apartheid-a-pressing-call-to-churches-around-the-world لكي يستطيع من يريد القراءة في التعمق أكثر”.

الراعي البرونزي

 وأوضح إسحق فحوى الوثيقة : “كان يوجد ثلاثة فصول قصيرة وهي دراسات وكتابات مسيحية تجيب من منطلق إيماني أو مسيحي لماذا يجب أن نصنف إسرائيل كدولة فصل عنصري وأنه يجب أن يكون لنا موقف أخلاقي كمؤمنين بالله وككنائس”.

ولفت إسحاق أنه ومن خلال الوثيقة تم إعطاء إجابات على الإعتراضات التي يتم سماعها بشكل متكررمن كنائس تقاوم هذا التعريف وقال لـ ملح الأرض: “يوجد كنائس ترفض هذا التعريف على أنه لا يساعد او لا يخدم السلام، كما أكدنا على أن كلمة (apartheid) مهمة أو ان تصنيف إسرائيل بهذه الطريقة مهم، ثم وجهنا نداء مهم من المسيحيين الفلسطينين تحديداً من كايروس الى كنائس العالم لدراسة هذا الملف وأخذ موقف”

أما ملحق الوثيقة بحسب إسحق كان عبارة عن فهرس موسع لدراسات أخرى وأشخاص أيضا وصفوا إسرائيل بأنها دولة فصل عنصري من سياسيين وقيادات دينية ومؤسسات حقوقية مع ذكره بان الفهرس طويل لكي تصل الفكرة للكنائس بأن الوثيقة ليست وحدها من تقول هذا الكلام بل ورد ذلك على لسان العالم أجمع وأنه قد آن الأوان لكل كنائس العالم أن تأخذ موقف من ما يحصل في الأرض.

وأعرب إسحق لـ ملح الأرض امتتنانه لهذا الإنجاز: “هذا الملف من خلال شركائنا ومن خلالنا نرسله لمئات الكنائس حول العالم ونطالب بدراسته وإعطاء موقف. وفي الواقع الكنيسة المشيخية في الولايات المتحدة الأمريكية سوف تصدر بيان هذا الأسبوع بأن إسرائيل دولة فصل عنصري وهذا إنجاز للمناصرة التي نقوم فيها كمسيحيين فلسطينيين ونحن نشكر هذه الكنيسة وهناك كنائس اخرى عديدة ستتبعها وأيضا الكنيسة الميثودية لبريطانيا قامت بذلك منذ أسبوع والكنيسة اللوثرية في السويد أخذت قرار بدراسة وتقصي الحقائق بناءً على الدرسات الأخيرة مما يثبت بوجود حراك حول العالم”

وشددّ إسحق لـ ملح الأرض على أهمية دور المسيحيين الفلسطينيين الكبير جداً وتحديداً كايروس فلسطين في التأثير التواصل مع الكنائس وإيصال الواقع الموجود في فلسطين والضغط عليها لأخذ موقف من الذي يحدث في البلاد العربية.

الراعي البرونزي

وذكر إسحق أن الوثيقة تمت ترجمتها للغات: الألمانية والإسبانية ولترجمات أخرى اضافة لترجمة قريبا للغة العربية، قائلا لـ ملح الأرضإن السبب في تأخير ترجمتها كان لإطلاق الوثيقة بأسرع وقت ممكن، حيث أن الفئة المستهدفة هي ليست الكنيسة العربية ولكن الفئة المستهدفة هي كنائس الغرب لأن الكنائس العربية موقفها واضح من الذي يحصل في أرض فلسطين فهي وسيلة ضغط أو وسيلة مناصرة للكنائس العربية والفلسطينية للحوار مع الكنائس الغربية وهذا هو الهدف من هذه الوثيقة”.

والجدير بالذكر أنه تم تسمية الوثيقة بنظام الفصل العنصري الإسرائيلي والذي أصدر الوثيقة هي مجموعة كايروس فلسطين (كايروس هي المبادرة المسيحية وقفة حق) بالإضافة Kairos for Justice ) (Global تحالف كايروس الدولي من أجل العدالة، حيث ولدت مجموعة «كايروس فلسطين» عام 2009 على يد مجموعة من الشخصيات الفلسطينية المسيحية، ومن بيت لحم أصدروا وثيقة حملت عنوان «لحظة الحقيقة: كلمة إيمان ورجاء ومحبة من قلب معاناة فلسطينية.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content