الأردنالمانشيت الرئيسي

كنيسة الناصري: حملة طبية مجانية بالتزامن مع ذكرى الاستقلال

الراعي الذهبي

خاص ملح الأرض

أقامت كنيسة الناصري وللمرة الخامسة وعلى مدى عقد من الزمان وبالتعاون مع عدة كنائس من أمريكا حملتها الطبية المجانية بالتزامن مع ذكرى الاستقلال.

وقال رئيس طائفة كنيسة الناصري الإنجيلية في الأردن القس وليد المدانات لـ ملح الأرض ” إنه بمناسبة الذكرى 76 لاستقلال لأردننا الغالي وفي ظل قائد الوطن المفدى الملك عبدالله الثاني أدامه الله ورعاه. يقول النبي أرميا “أَلَيْسَ بَلَسَانٌ فِي جِلْعَادَ، أَمْ لَيْسَ هُنَاكَ طَبِيبٌ؟ ” (8: 22). لطالما كان الأردن بلد ملجأ وبلد شفاء. كم أحتضن ملايين من اللاجئين وكان سبباً لشفاء وعلاج المجروحين والمتألمين.

القس وليد المدانات

ويضيف مدانات   لـ ملح الأرض ” انطلاقًا مِن قِيَمِنا ومِن جَوْهَرِ إيماننا ورسالتنا وخدمةً لمجتمعنا الغالي وبالأخص محدودي الدخل وبالتعاوُنِ مع فريقٍ متطوِّع من الأطباء الضيوف باختصاصات مختلفة أيام طبية حيث أقام زمرة من أطبائنا وأطباء من الخارج القيام بالفحص السريري للمرضى وإعطاء أدوية مجانية وكذلك فحوصات لدى مختبرات طبية محلية.

وأكد أن دور الكنيسة لا يقتصر على الجانب الإيماني القلبي لدى الفرد بل نحن عضو فاعل في المجتمع وداعم حقيقي وفعلي لمؤسسات الدولة المختلفة.

الراعي البرونزي

وأوضح القس المدانات أنه قبل عدة أشهر احتفلت كنيسة الناصري بثمانين سنة على وجودها في الأردن حين أسست مدرستين في الأشرفية وفي الزرقاء ولا تزال الكنيسة بمؤسساتها وكنائسها (22 كنيسة محلية موزعة على محافظات المملكة المختلفة) جزء فاعل وداعم للمجتمع المحلي.

واختتم حديثه لـ ملح الأرض “ها نحن نحتفل باستقلال أردننا الغالي ونتعهد بالوقوف جنباً إلى جنب مع أسرتنا الأردنية بكل قوتنا كما لا تتوانى كل أجهزتها بالوقوف معنا للعمل معاً بيد واحدة قوية لبناء أردن أجمل للأجيال القادمة.حمى الله الأردن أرضاً وملكاً وشعباً من كل مكروه وأدام الله علينا نعمة الأمن والاستقرار.

الفريق الطبي في زيارته لجبل نيبو
الفريق الطبي اثناء تقديم العلاجات للمواطنين
الفريق الطبي اثناء تقديم العلاجات للمواطنين
الفريق الطبي اثناء تقديم العلاجات للمواطنين

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content