الأردنالزواج المسيحي - تقاريرالمانشيت الرئيسي

كيف نقيم حفل زفاف بدون تكاليف باهظة؟

الراعي الذهبي

دانية قطيشات- ملح الأرض

يعتبر الزواج المسيحي أقل كلفةً من الزواج الإسلامي نظرًا لعدم وجود المهر المفروض على الزوج المسلم، ولكن هذا لا يمنع أن هناك تكاليف مفروضة أيضًا على المقبلين على الزواج من الديانة المسيحية مثل الإكليل مما يعني ذلك أن على الزوجين تنظيم أمورهم المالية قبل الزواج.

وفي لقاء  لـ ملح الأرض بالخبير الإقتصادي حسام عايش قدّم نصائح لإقامة حفل زفاف بدون تكاليف باهظة للمقبلين على الزواج خلال الفترة المقبلة، وقال “إن إقامة حفل زفاف من غير تكاليف باهظة يعتمد على الزوجين وأسرتيهما والثقافة التي تحكم العلاقة المستقبلية بينهما، هنالك من لا يهتم للعادات البالية والمكلّفة”، حيث أشار عايش أن هناك حالات واقعية اختارت مكان مناسب وأقل كلفة وعدد معازيم قليل لضبط الكُلف الإقتصادية لإقامة حفل الزفاف ليصبح زواجًا عائليًا.

وقد صرح الخبير حسام عايش لـ ملح الأرض أنه مع فكرة الزواج المختصر بعدد الحضور والتكاليف حيث أن له انعاكسات إيجابية خصوصًا أن الزوجين على الأقل سيشعران أن هناك كلفًا تم توفيرها ليتم استغلالها لذهاب إلى شهر العسل بأريحية أكبر ليبدأ الزوجان حياتهما بدون ديون، وأضاف عياش أن الديون الإضافية الناجمة عن حفل الزواج قد تكون واحدة من الأسباب المهمة لحالات الخلاف والطلاق بعد فترة من الزمن بحسب عايش.

الراعي البرونزي

وأشار عايش أنه بما أن هذه مشكلة فيجب أن تكون هناك دراسات بشأنه بحيث يمكن أن يكون التخطيط لزواج مبني على دراسات فيما يتعلق بالكلفة وتأثيرها على استمرارية الزواج في سنواته الحرجة الأولى.

وقد نصح عايش المقبلين على الزواج الإقتصاد والإختصار والتأني وتوظيف الدخل لللإنفاق على الزواج مما ينتج حفل زواج جميل ومبهج ويأخذ احتياجات الطرفين لكن دون إسراف يؤثر عليهما مستقبلًا.

وقد صرح عايش أن هناك حالة من الإستعراض نشهدها في حفلات الزفاف الحالية التي من الممكن الإستغناء عنها كأسطول كبير من السيارات والتزيين المبالغ فيه واستخدام الورود والأدوات التجميلية بشكل مبالغ فيه.

وأضاف أن هناك أكثر من حفل يقام قبل الزفاف يمكن الإستغناء عنه بحسب عايش.

الخبير الاقتصادي حسام عايش

وفي نصيحة أخيرة قدمها الخبير الاقتصادي قال لـ ملح الأرض إن ما إذا كانت العائلتين متفقين والشريكان متفقين فعليهما وضع خطة لتكاليف بحيث يتم تخفيض أو تقليل أو استبعاد ما يرونه غير ضروري أو ما يمكن الإستغناء عنه فهذا ما قد يسمح بالتوفير.

الراعي البرونزي

والتقت “ملح الأرض” بالشاب شادي وهو أحد الشباب المقبلين على الزواج خلال الفترة المقبلة حيث قال إن التكاليف مرتفعة على جميع الأحوال سواء في حجز قاعة الأفراح أو الزفة وما إلى ذلك وأضاف أنه قد قام بحجز قاعة خلال فترة العام الماضي ولم تختلف قيمتها خلال هذا العام.

كما التقت “ملح الأرض” بأحد الفتيات المقبلات على الزواج خلال شهر آب حيث قالت أنه خلال بحثها وخطيبها على صالون تجميل فضلت اختيار صالون تجميل يقدم عروض على حفلات الزفاف والخطوبة من وضع المكياج وصولًا لفستان الزفاف الذي استأجرته بما يقارب  250 دينار وهو من أقل الاسعار المعروضة في المحلات والتي قد تصل الى مئات الدنانير احيانا .

يذكر أن وبحسب إحصائيات الزواج الصادرة الرسمية في الاردن لعام 2021 بلغ عدد السيدات المسيحيات المتزوجات 51 سيدة متزوجة من أردنيين وعدد المسيحيات العربيات المتزوجات من أردنين 76 سيدة وعدد الأجنبيات المسيحيات المتزوجات من أردنيين بلغ 126 زوجة.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content