الأردنالزواج المسيحي - تقاريرالمانشيت الرئيسي

كيف يمكن التخطيط لشهر العسل بأقل التكاليف؟

الراعي الذهبي

فادي نشيوات- ملح الأرض

رغم تغيّر عادات الناس في الاحتفال بالزواج، إلا أن العديد منهم لايزالون يحتفظون بفعالية “شهر العسل” والتي غالبا ما تكون في الشهر الأول من الزواج .

وتنوعت في السنوات الأخيرة طرق قضاء شهر العسل لكن الغالبية العظمى تقوم بالسفر إلى بضع بلدان ومدن سياحية عن طريق وكالات السفر التي أصبحت تقدم خًطط وبرامج خاصة كاملة لقضاء شهر العسل في العديد من البلدان، إلى أنه يوجد حاجز لقضاء شهر العسل للكثير من المقبلين على الزواج في هذه الأيام وهو الحاجز الاقتصادي الذي بات يشكل عبئا لكل شخص مقبل على الزواج.

قال مارك نشيوات وهو تزج حديثا منذ شهرين تقريبا لـ ملح الأرض “أصبحنا اليوم نفكر في شهر العسل ونخطط له قبل التفكير في الأمور الرئيسية للزواج، إلا أن الوضع الاقتصادي في هذه الأيام مثل الصخرة العالقة في منتصف النفق لايمكنك إكمال طريقك دون أن تخترق هذه الصخرة، في السابق كانت تكلفة شهر العسل تفوق تكلفة الزواج حيث تصل تكلفة شهر العسل إلى ٣ آلاف دينار من التأشيرات وتذاكر السفر والمبيت وغيرها من الأمور الأساسية في السفر”.

صورة من زفاف مارك نشيوات قبل شهرين تقريبا

تحدث مارك نشيوات لـ ملح الأرض “اليوم أصبحت تكلفة شهر العسل أقل بثلاثة أضعاف حتى أنها أصبحت أقل من تكلفة رحلة محلية في الأردن، وهناك العديد من وكالات السفر التي توفر برامج سياحية كاملة لقضاء شهر العسل وفي العديد من البلدان وبأسعار مختلفة ومنافسة بحيث يمكنك اختيار الرحلة والفندق المناسب بحسب الوضع المادي، وإذا لم ترغب في أحد هذه البرامج السياحية اليوم نحن في عصر التكنولوجيا ومع كل هذا التطور فأن كل شيئ ميسر عن طريق الهاتف المحمول، يمكنك حجز تذكرتك في الطائرة إلى أوروبا وتحديداً إلى قبرص بمبالغ رمزية تصل إلى 15 يورو أي ما يقارب 10 دنانير، ويمكنك حجز الفندق عن طريق الهاتف ويوجد العديد من التطبيقات الذكية التي توفر هذه الخدمة وتصنف لك الفنادق حسب الخدمة ويمكنك اختيار الفندق الذي يناسب وضعك المادي وقد تصل تكلفة اليوم في بعض الفنادق تقريبا 7 دنانير، وحتى على صعيد النقل الداخلي في البلد المقصود يوجد العديد من التطبيقات التي يمكن استخدامها وأصبح يمكنك استئجار سيارة صغيرة بمبلغ رمزي عن طريق تطبيق ذكي وكل ما يتطلبه استئجار سيارة هي رخصة القيادة والتأشيرة”.

الراعي البرونزي

وتابع حديثه لـ ملح الأرض قائلاً:عند مقارنة تكاليف شهر العسل في هذا الوقت فإن السفر خارج الأردن وحتى إلى أوروبا لقضاء شهر العسل سوف يكلف أقل بكثير من قضاء شهر العسل في الأردن من حيث المعيشة والتنقلات الداخلية والمبيت، العديد من الوكالات توفر السفر ببرامج سياحية إلى بلدان عربية مثل سوريا ولبنان وتكلفة السفر رمزية تصل إلى 20 دينار ذهاب وعودة مع ضريبة الدخول إلى البلد المقصود ومع باقي التكاليف قد تصل إلى 600 دينار للشهر كامل كأقصى حد، ولو قارنتها فهذا المبلغ أقل بكثير من الذهاب إلى العقبة وخاصة أن الأسعار في العقبة صنفت كأغلى أسعار سياحية وقد وصلت إلى ضعف أسعار دبي من حيث تكلفة المعيشة.”

أياد حداد

يقول أياد حداد وهو منظم رحلات داخلية وخارجية لـ ملح الأرض “غالبية الزبائن في الوقت الحالي تبحث على السعر الأقل من ناحية الفنادق ومن ناحية وسيلة السفر إذا كانت بالجو أو بالبر لكن من الناحية الإقتصادية في هذا الوقت من الأفضل السفر إلى (لبنان – بيروت) وعبر البر في الباصات السياحية نظراً للظروف التي تمر بها لبنان بحيث يمكنك قضاء أفضل وقت مع زوجتك بمبالغ رمزية جدا بين 150 إلى 300 دينار، وأغلب الحجوزات لدينا في هذا الوقت إلى بيروت بسبب الانخفاض المهول في اسعارها وتدني اسعار المعيشة بشكل كبير ليصبح الغني والفقير يذهب للسياحة ولقضاء شهر العسل في بيروت”.

ويضيف حداد لـ ملح الأرض من وجهة نظري قضاء شهر العسل خارج الأردن أفضل بكثير لعدة أسباب أهمها الزيادة المهولة في أسعار المعيشة في الأردن وغير ذلك لا يوجد أماكن تستطيع قضاء شهر كامل بها في الأردن مثلاً العقبة والبتراء ووادي رم لا يوجد بها نشاطات لتبقى بها شهر كامل، في ظرف ثلاثة أيام تكمل جميع النشاطات في هذه الأماكن وسوف تكون تكلفتها أكثر بكثير من قضاء شهر في بيروت لهذا السبب ننصح بقضاء شهر العسل في بيروت.

المزيد من الموضوعات والتقارير والمقالات والفيديوهات عن الزواج المسيحي في صفحة الزواج المسيحي التابعة لموقع ملح الأرض في الرابط هنا

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content