الأردنالمانشيت الرئيسيمدارس مسيحية

لأول مرة في تاريخ مدارس الفرير…امرأة مديرة

الراعي الذهبي

داود كُتّاب

لاول مرة في تاريخ مدارس الفرير يتم تعيين امراة بمنصب مدير حيث تم تعيين المربية رائدة قصار مديرة كلية دي لاسال الفرير في عمان وهي سابقة في تاريخ مدارس الفرير المنتشرة في 84 دولة حول العالم.

والمعروف أن مدارس الفرير التابعة للرهبانية دي لاسال متخصص في مواضيع التربية للذكور على المستوى الابتدائي والثانوي. كما تدير المؤسسة جامعات عريقة منها جامعة بيت لحم في فلسطين.

وقد جاء تعيين قصار بدل المدير السابق جابي الغزاوي الذي  أدار المدرسة لسنوات طويلة وسُجل له العديد من التغييرات والتحسينات في المدرسة العريقة. ولم يتم معرفة سبب استقالة الغزاوي.

المدير المستقيل جابي الغزاوي

رائدة قصار دكتوراه في الإدارة التربويّة من الجامعة الأردنيّة، وماجستير الإدارة التربويّة من جامعة عمّان العربيّة، ودبلوم القيادة المتقدمة من أكاديميّة الملكة رانيا لتدريب المعلّمين. اجتاز عدّة دورات تخصّصية من جامعة هارفارد في موضوعات عدّة وأهمّها قيادة التعلّم للمستقبل/ نموذج CALE. عضو في اتحاد المدرّبين العرب حاصلة على زمالة المدرّبين العرب، عضو في المجلس العربيّ للموهوبين والمتفوقين. باحثة تربويّة وناشرة لما يزيد عن 20 بحثًا تربويًّا في المؤتمرات على مستوى وطنيّ وإقليميّ.

الراعي البرونزي

مدرّبة على عدّة برامج منها: التربية من أجل بيئة مستدامة، المراهقة مشكلات وحلول، صعوبات التعلّم ومؤشّراتها، القيادة التعليميّة، الخرائط الذهنيّة، مهارات التفكير الناقد والإبداعيّ، وقد شاركت بورشات تدريبيّة في مؤتمر مهارات المعلّمين لعدة سنوات.

وتنص رسالة الفرير كما جاءت على موقعها الاليكتروني: “نحن نؤمن بأن وحدتنا هي في تنوّعنا وأن هذا التنوع يساعد على خلق عالم أكثر سلميًا مبنيّ على الاحترام والتفاهم بين الثقافات. سوف تزدهر كلية دي لا سال وتستمر بالمسير في ضوء الرؤى التعليمية القديس يوحنا  دي لاسال بينما نقدم للطلاب تعليما عالي الجودة يَرعى بيئة تعزّز النمو الأكاديمي والروحي والعاطفي لكل طالب.”

دي لاسال الفرير هي كلية تعليمية أكاديمية  وتعتبر واحدة من أعرق المؤسسات التعليمية في الأردن. ومن أكبر مدارس الأردن حجما مساحتها 30000 م². تأسست كلية دي لاسال الفرير في عام 1950،وتحظى هذه الكلية بتاريخ عريق جدا حيث تخرج منها العديد من كبار الدولة و الوزراء الأردنيين وتخرج منها أيضا رئيس الوزراء الأردني السابق فيصل عاكف الفايز إضافة إلى العديد من الوزراء والنواب.

تأسست رهبانية “إخوة المدارس المسيحية” المعروفة باسم “الفرير” الكاهن القديس جان باتيست دي لاسال. وقد أنشأ هذه الرهبانية في رنس بفرنسا سنة 1684.  وهي أكبر مدرسة في العالم من حيث فروعها وانتشارها حيث لها 148 فرعا عالميا في شتى الدول العربية والأوروبية والأمريكية.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content