الأردنالمانشيت الرئيسي

لجنة الحوار الكاثوليكي توضح سبب تغيب المرنم بيتر حنا

الراعي الذهبي

داوُد كُتّاب- ملح الأرض

قالت مجموعة من أبرشية  الروم الكاثوليك الملكيين في الأردن ان المطران جوزيف جبارة عمل على تعطيل قدوم المرنم المعروف الأب بيتر حنا لإحياء أمسيات روحية مجانية خلال فترة الصيام الأربعيني وذلك من خلال بيان باسم لجنة الحوار والمتابعة.

وقال عضو بارز في لجنة الحوار والمتابعة لأبرشية الروم الكاثوليك أن اللجنة فوجئت ببلاغ صوتي من الأب بيتر حنا يعلمهم بمنعه من القدوم للأردن وذلك على أثر اتصال بين مطران الأردن جوزيف جبارة مع مطران بيروت جورج بقعوني .

المطران جوزيف جبارة مطران طائفة الروم الكاثوليك الملكيين رفض التعليق ل “ملح الأرض” على المحادثات الخاصة بينه وبين زملائه المطارنة ولكنه قال ان “أي شخص يريد أن يأتي للأردن شرط أن يتم التنسيق مع المطرانية في حال كان موقع عرض الترانيم سيكون في أحدى  الكنائس الكاثوليكية.”

نص البيان المنشور على موقع اللجنة (التاريخ 3 نيسان)

وحول مكان عقد حفل الترانيم قال عضو اخر في اللجنة  أنه كان من المقرر عقد الاحتفال الروحي في قصر الثقافة أو في مركز الحسين في الأمانة. “طبعا لو كان المقر كنيسة لكنا نسقنا مع المطرانية ولكن عدد الحضور المتوقع أكبر بكثير مما يتسع لعقده في أي من الكنائس.”

الراعي البرونزي

مصدر اخر في اللجنة قال  ل “ملح الأرض: أن هناك خلفية للمشكلة وأن الأمر ليس منحصرا بموقع الاحتفال الروحي

” السبب واضح هناك خلافات داخل الكنيسة وجاء التدخل لأننا قررنا إقامة الفعالية بالتعاون مع جمعية الروم الكاثوليك الخيرية. هناك خلاف بين المطران جبارة وبعض الكهنة وخاصة رئيس جمعية الروم الكاثوليك الخيرية وهذا انعكس على إلغاء الفعالية الروحية علما أن هذه المرة الأولى التي يتم فيها دعوة المرنم الأب بيتر حنا وكان الكل ينتظره. فعندما وافق على الحضور انهالت التعليقات المرحبة به على صفحته.”

وقال  المصدر أن الفكرة كانت محصور في عمل روحي.  “للأب بيتر حنا متابعين لدى الأبرشية من خلال المحطات الفضائية  المسيحية وله صوت عذب ومعروف عنه أنه يتقن اللحن البيزنطي الشرقي المرغوب في بلادنا.”

وقد تم رصد التكاليف الخاصة للفعالية تشمل تغطية تكاليف الزيارة  والاقامة للمرنم والوفد المرافق والإقامة علما أن الأمسيات الروحية كان مخطط لها أن تكون مجانية.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content