فلسطين

لقاء بخصوص أعمال الترميم في كنيسة القيامة

الراعي الذهبي

عقدت شخصيات معنية لقاء في دير أخوية الفرنسيسكان للإطلاع على أعمال الصيانة الجارية في أرضية الصالة المستديرة والمساحة الواقعة أسفل الأقواس السبعة في كنيسة القيامة المقدسة.

عن البطريركية الأورشليمية حضر صاحب الغبطة كيروس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بطريرك القدس ثيوفيلوس، يرافقه سيادة المطران أريسترخوس السكرتير العام للبطريركية، سيادة المطران إيسيذوروس مسؤول الأواني المقدسة في كنيسة القيامة، ورئيس الشمامسة الأب مرقس. عن أخوية الفرنسيسكان حضر الأب فرانسيسكو باتون حارس الأرض المقدسة، الأب دوبروميرو، الأب أثناسيوس ماكورا وآخرون. وعن البطريركية الأرمنية حضر رئيس الأساقفة سيفان والأرشمندريت غوريون ورئيس دير كنيسة قيامة للأرمن أرشمندريت الأب صموئيل.

في هذا الاجتماع عرض تقنيو جامعة سابيينتيا في روما على الشاشة العمل الجاري لصيانة الألواح المتضررة و/أو استبدالها بأخرى، والتي تتلائم مع البيئة الهيكلية الكاملة للكنيسة.

أثار صاحب الغبطة موضوع معالجة مشكلة الصرف الصحي لكنيسة القيامة قبل أي عمل آخر، لهذا السبب تقرر إجراء دراسة من قبل فنيين وخبراء والتي ستعرض في اجتماع خاص آخر.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content