المانشيت الرئيسيفلسطين

مجلس الكنائس العالمي يفتتح وسط خلافات أرثوذكسية – أرثوذكسية

الراعي الذهبي


داود كُتّاب- ملح الارض
انتقد العين عودة قواس بشدة خطاب رئيس ألمانيا مساء الأربعاء في اجتماع كان من المفترض أن يكون بروتوكوليا بسبب أقوال الرئيس فرانك شتىمايرز المعادية لروسيا و تهجمه غير اللائق على الكنيسة الارثوذكسية الروسية.
ومن المتوقع أن يصدر المؤتمر في ختام جلساته التي تستمر عشرة ايام بيان يخص القضية الفلسطينية كما أفاد عودة قواس لـ ملح الارض.

وقد القى قواس كلمة في الجلسة العامة انتقد فيها بشدة محاولات خلط معادة الصهيونية ومعادات اللاسمية. وقال “ان الضحاية الاساسيين للحركة الصهيونية هم كانو ولا يزالوا الشعب الفلسطيني.” واستمر في التوضيح ان الرفض الفلسطيني للصهيونية “ناجم عن المطالبة بحقوق متساوية والعودة لمنازلهم التي طُردوا منها.” وقال ان رفض الصهيونية جاء بسبب رفض الاستيطان الاستعماري. وكرر قواس القول انه “لن يكون احد حر ما دام الجميع غير حر.”

وقال قواس في حديث خاص لـ ملح الارض إن خطاب الرئيس الألماني كان “سيئا” وشمل مديح لاسرائيل وأوكرانيا وهجوم كاسح على روسيا والكنيسة الروسية الارثوذكسية.
وتابع “ إن العديد من الحضور بمن فيهم بعض الالمان نفسهم ومن الكنائس الانجيلية اللوثرية لم يرتاحوا لمضمون الخطاب الحاد”.
وكان المؤتمر الحادي عشر لمجلس كنائس العالم والذي يأخذ من جنيف مقراً له(والذي لا يشمل الكنائس الكاثوليكية) قد افتتح في مدينة كاروشي الألمانية وهو أول مرة يُتعقد مؤتمر المجلس المانيا الاتحادية.في وقد أرسل البابا فرنسيس رسالة دعم وتشجيع للمؤتمريين.
ويشارك في المؤتمر الذي يستمر لغاية 9 أيلول اربع الالاف ممثل من 352 كنيسة تمثل 120 دولة من حول العالم. وقد اتخذ المؤتمر شعار له “محبة المسيح تحرك العالم نحو المصالحة والوحدة.”
وكان الرئيس الألماني قد انتقد بشدة رؤساء الكنيسة الارثوذكسية الروسية قائلا “إنهم يقودون اعضاءهم والكنيسة كلها في طريق خطير وفي مسار تجديفي يسير عكس ما نؤمن به”

العين عودة قواس في المؤتمر


واعتبر الرئيس الالماني ان قيادة الكنيسة الروسية تعمل في “محاذاة من جرائم الحرب ضد أوكرانيا”


وكان القائم بأعمال رئيس المجلس العالمي المسيحي الذي تحدث قبل الرئيس الألماني قد قال أن قراردعوة الوفد الروسي الارثوذكسي كان بالاجماع وانه “في مواجهة الصعوبات في حياتنا، فإننا نحتاج بعضنا البعض، نعتمد على بعضنا البعض كي نتقدم لأنه لا يمكن أن نتقدم أن لم نكن نسير معا وليس بصورة منفصلة.”
من ناحية اخرى اعتبر العين قواس الذي يرأس الوفد الارثوذكسي من القدس للمؤتمر ان هذه اول مرة يكون الوفد للمؤتمر كاملا من شخصيات غير كهنوتية . “يٌسجل للكنيسة الارذوكسية انفتاحها وثقتها بابانائها وبنااتها فالوفد للمؤتمر في ألمانيا يشمل ممثلين عن الشبيبة والنساء وهم: يوحنا مصلح وخليل اندراوس من كفر ياسيف و ماريا لباط.
وعلمت ملح الارض ان الكنيسة اللوثرية ممثلة في المؤتمر بالمطران سني ابراهيم عازر وقاضي محكمة الاستئناف اللوثرية من الزبابدة. وستجري انتخابات واسعة وستقوم “ملح الارض” بإعلان النتائج فور الحصول عليها.

الراعي البرونزي

شعار المؤتمر

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content