الأردنتحقيقات

محكمة امريكية تطالب بوثائق اضافية قبل الاقرار بالتخصص في قضية السرياني ضد بطريركية اللاتين

الراعي الذهبي

 مراسل خاص ل “ملح الأرض”

سانت برناردينو كاليفورنيا– تم تأجيل قضية بنيامين السرياني ضد الفاتيكان بطريركية اللاتين في القدس ولغاية 6 حزيران كي يتم حصول المحكمة على كافة الوثائق التي طلبها القاضي لكي يستطيع إصدار قراره في مجال التخصص.

وقد رفض القاضي دونالد الفاريز في المحكمة العليا لمحافظة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا  من محاولات الدفاع (ممثل الفاتيكان والبطريركية) حصر الوثائق التي يجب أن يتم تقديمها للمحكمة كي تقرر التخصص.

في الجلسة قدم محامي بنيامين السرياني صندوق كبير مليء بالوثائق تمثل كل ما يتعلق في موضوع التخصص وتشمل الإفادات والشهادات التي قُدمت خلال الفترة السابقة من كل الأطراف والتي حاول محامي الدفاع  من مكتب Clark & Trevithick منع إدخاها وخاصة الوثائق المتعلقة بالعلاقة بين مواطنين في كاليفورنيا و البطريركية في القدس.

القاضي الفاريز
القاضي دونالد الفاريز

القاضي الفاريز رفض طلب محامي الدفاع ووافق أن يقبل كل الوثائق والشهادات من قبل محامي السرياني. بعد مراجعة كافة الوثائق أن سيتخد القرار بموضوع التخصص.

الراعي البرونزي

إضافة الى كافة الوثائق التي تم إدخالها من قبل محامي السرياني طلب القاضي وثيقتان غير مهمتان لم يتم تقديمها بصورة غير متعمدة من قبل محامي السرياني.

وقد اعتبر محامي السرياني ان الكمية الكبيرة من الأدلة والتي تشمل شهادة سيادة البطريرك فؤاد الطوال تثبت بصورة لا شكل فيها حول تخصص المحكمة حيث تشمل الإفادة أنه يتم تحويل سنوياً من ولاية كاليفورنيا لوحدها مليون دولار لصالح بطريركية اللاتين في القدس لصالح الأراضي المقدسة. وقال المحامي للمحكمة أن الجامعة الامريكية في مادبا والتي تملكها البطريركية قامت بالتعاقد مع بنيامين السرياني لدعم الجامعة فيما كانوا ينتظرون تنفيذ الفاتيكان لوعودهم في دعم الجامعة.

المحامي روبرت ج. سبيتز اعتبر أن شهادة البطريرك فؤاد طوال أجاب بصورة مباشرة الأسئلة الخاصة بدعم مالي للبطريركية من إدارة فرسان القبر المقدس حيث اعترف عن إدخال “مبالغ كبيرة” من أعضاء الفرسان حول العالم بما فيها ولاية كاليفورنيا.

وقد اعتبر خبراء قانونيون أن الدلائل والمعلومات المقدمة للمحكمة قوية في موضوع التخصص. وتبين ازدياد واضح من المتابعين للقضية في كاليفورنيا بسبب أهمية نتائج التخصص لكل المؤسسات الكاثوليكية في أمريكا.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content