الأردنالمانشيت الرئيسي

مدينة الفحيص تتزين استقبالا للأعياد المجيدة- صور

الراعي الذهبي

ملح الأرض

بدأت بلدية الفحيص بتزيين المدينة استقبالا للأعياد المجيدة فانتشرت الإضاءات والأشجار وتزينت الشوارع لنشر البهجة والفرح وإيذانا بقرب الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد نهاية الشهر القادم.
كما بدأت مؤسسات وطنية ومحلات تجارية وأندية بتزيين مبانيها وإقامة الفعاليات الوطنية مثل البازارات والمعارض المختصة بعرض منتجات الأعياد المجيدة.

تصوير الصحفي حازم عكروش- خاص لـ ملح الأرض

من شوارع الفحيص
شوارع الفحيص
مطاعم تتزين احتفالا بالأعياد
مدخل احد المطاعم مزين بالإضاءات
شوارع الفحيص مضاءة بالمساء
تعليق الزينة والاضاءات
احياء الفحيص
الطفلة نايا عكروش تتجول في شوارع الفحيص
مدخل احد المنازل المزينة في الفحيص
تزيين نادي الفحيص الأرثوذكسي
عائلة غيث صليبا تحتفل بالميلاد
احد المشاركين في بازار النادي الارثوذكسي في الفحيص استقبالا للأعياد
إحدى المشاركات في بازار الفحيص
معروضات عيد الميلاد المجيد في بازار الفحيص

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content