الأردن

مركز “التعايش الديني” يُهنئ بعيد الفطر

الراعي الذهبي

هنأ مركز ” التعايش الديني” الملكِ عبدالله الثاني ووليَّ العهده الأمير الحسين بن عبد الله الثاني والأسرةَ الهاشميةِ العزيزةَ والشعبَ الاردنيَ الكريمَ والأمتين العربيةَ والاسلاميةَ بحلولِ عيد الفطر المبارك.

وقال المدير التنفيذي للمركز الأب نبيل حداد في بيانٍ أصدره يوم الأحد : فيما تودّعون شهرَ رمضانَ، نتوقف في هذه الأيامِ المباركاتِ التي تلاقت فيها أعيادنا ومن مساحة وئامنا وأخوّتنا ومن مساحة هذا التلاقي بين الفصح والفطر، نجدّدَ معاً إيماننا بالسماءِ وبوطنِنا الأغلى الذي يعيشُ فينا ونعيشُ على ترابِه الأقدسِ أخوةً متحابّين في أسرتنا الأردنيةِ الكبيرةِ الواحدةِ. ونؤكدُ عزمَنا على تعزيز لُحمتنا ووَحدتِنا مودةً وصفاءً وعملاً مخلصاً خلفَ قيادتِنا الهاشميةِ الفذَّةِ من أجلِ أن يبقى وَطنُنا دارَ الأمانِ والوئامِ . وسيظلُّ انتماؤنا للوطن ووفاؤنا لإيماننا ورسالتِنا هاجِسَنا معَ كلِّ صباحٍ كشركاءَ في الإيمان باللهِ الواحدِ و كأخوةٍ في الوطنِ يملأُنا الإعتزازُ بأردننا وبتلاحمنا لمواجهةِ التحدياتِ التي لنْ تَفُتَّ من عضُد الأردنيين والأردنيات

وأضاف الأب حداد: وفيما نؤكّدُ على قربِنا الروحيِّ من بعضنا البعض، نتضرَّعُ إليه تعالى أن يُبارك لكم عيدكم، ونرفعُ خالصَ الّدعاءِ الى الله تَعالى أن يُبارك أردنَنا وطنَ القداسةِ وأن يؤيدَ جلالة قائدِنا المُفدى ، ملكِ الوئامِ وصاحبِ الوصايةِ على مقدساتنا في المدينة المقدسة، ويبارك بلاطه وجندَه ومعاونيه.  جعله الله عيد خير وبركة للأردنيين كافَّة وحفظ الأردنَّ في سلامٍ وأمان وأنعم على أهله بالازدهار والهناء. وكل عام وأنتم بخير..

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content