الأردن

مطرانية الروم الأرثوذكس تطلق “خاتِمينَ على صخرةِ الربّ”

الراعي الذهبي

افتُتِحَت في قاعةِ كاتدرائيّةِ البشارة دورةٌ جديدةٌ من برنامجِ “خاتِمينَ على صخرةِ الرَّبّ” للمُقبِلينَ على الزّواجِ بمشاركةِ ما يزيدُ على مائةٍ وثلاثين شابٍّ وشابَّةٍ من الخُطّابِ وستكون على مدارِ ثلاثةِ أشهر بواقِعِ ثلاثِ محاضراتٍ شهريًّا، بحضورِ الأرشمندريت خريستوفوروس حدّاد والإيكونوموس إيرينيوس مدانات مسؤولِ بيتِ العائلةِ المسيحيّ والمُرشِدةِ الاجتماعيّةِ.

بدايةً، نقلَ الأرشمندريت خريستوفوروس حدّاد بركَةَ سيادة المطران خريستوفوروس، ثم كلّمَ الخُطّابَ قائلا: من المهم دوام قربِ العروسَين من الكنيسةِ ومن المناولة والمحبّةُ الحقيقيّةُ بين الأزواجِ وأهمّيّة مطالعة الكتاب المقدّس وكيف يجب أن تكون العائلةُ المسيحيّةُ التي لا تشبهُ هذا العالم لئلا يتحوّلَ الى زواجٍ اجتماعيّ. فكلُّ شريكٍ سيُسألُ عن تقديسِ شريكِهِ فأساسُ الزّواجِ هو المحبَّةُ كمحبَّةِ ربِّنا يسوع وليست محبَّةً استهلاكيّةً فرَبُّنا أحبَّنا بالفداءِ لحدِّ المُسامَحة وأضاف، سيحاولُ الشّيطانُ أن يغيّر تصوُّرَنا عن شريكِ حياتِنا فيركِّزُ أن نرى عيوبَه وعثراتِه.

فرسالَةُ الزّواجِ هي في الطّاعةِ والمحبَّةِ اللذين يكمِّلانِ بعضهُما فمحبَّةُ الرّجلِ لزوجتِه تشبِهُ محبَّةَ المسيحِ للكنيسة التي كانت لحدِّ الموت، وطاعةُ المرأةِ لرَجُلِها كطاعَةِ الكنيسةِ للمسيح، أي أن تكونَ أمينةً له ولحضورِه وهذا يقودُنا للإنجيلِ الذي يتكلَّمُ على مُعجِزَةِ تحويلِ الماءِ إلى خمرِ في عرس قانا الجليل. فالعريسُ كان القدّيسُ سمعان القانَويّ (الذي من قانا) أحدَ الذين تبِعوا يسوع رغمَ كلِّ الفرحِ الذي كان موجودًا بحياتِه الأرضيّة وأصبحَ رسولاً. لذا دعوةُ العرسان من خلالِ الرّسالةِ والإنجيل إنّنا نحنُ في الطّاعةِ والمحبَّةِ نكونُ مُشابهين للرّسُلِ الذين ينشرونَ البشارةَ في كلِّ العالمِ فنصيرَ نموذجَ الكنيسةِ الحقيقيّةِ المُبشِّرَة بالمسيح بالمحبّةِ والطّاعة.
وكانت الجلسةُ الثّانيةُ معَ المرشدة سمر تادرس، التي طرحَت مواضيعَ تهمُّ الخطيبَين في بداية علاقتِهِما تدرُّجًا للزّواج والاستعدادِ للانجاب، ومواضيع مختلفَة بالإضافةِ الى طرحِ طُرُقٍ وأساليبَ يمكنُ الاستفادةُ منها في حلِّ الصّعوباتِ والمشاكلِ التي من الممكنِ ان يواجهانِها. ومن أهمِّ المحاوِرِ الأخرى هي سيكولوجية الرّجلُ والمرأةُ ليتمكّن كلٌّ منهما من فَهمِ الآخَر من النّاحيةِ الفكريّةِ والنّفسيّةِ، كما تطرَّقَت لموضوعِ “لُغاتِ الحبِّ الخمسة” ومساعدةِ الخطيبَينِ على التّعبيرِ عن مشاعرهِم للشّريكِ الآخَر. كما تمّ التّأكيدُ والتّركيزُ على دورِ الأسرةِ الأمّ ودورِ العائلةِ المحيطةِ بهما على إنجاحِ أو فشلِ العلاقةِ أو الأسرةِ الجديدة.

المصدر:https://noursatjo.org/

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content