الأردنالمانشيت الرئيسيشخصيات مسيحية

المهندس معتز جريس الشوارب: نطالب بنقابة للجميع وبالجميع

الراعي الذهبي

دانية البطوش – ملح الأرض

فاز المهندس معتز جريس الشوارب بعضوية مجلس نقابة المهندسين عن شعبة الهندسة المدنية بعدد أصوات بلغ 6232، في انتخابات مجلس نقابة المهندسين بدورتها التاسعة والعشرين 2022-2025، حيث شارك في الإنتخابات 8316 مُهندساً ومهندسة.

صرح المهندس معتز الشوارب لـ “ملح الأرض” بأنه مؤيد للتغيير والمشاركة التي تستدعي جميع الأطياف لتشارك في نقابة المهندسين، وأنه لا يجوز الإستحواذ على تيار معين بحد ذاته.

شوارب بعد اعلان فوزه بالانتخابات

وذكر الشوارب أن القائمة البيضاء التي تسلمت النقابة لربع قرن “مارست نوع من الإقصاء ونحن ضده وضد الإقصاء ونطالب بنقابة للجميع وبالجميع ونتمنى لو كان هنالك تعديلات على قانون النقابة في ديسمبر 2021”

أشار الشوارب لـ “ملح الأرض” أن التعديلات طالبت بالنسبيّة وذلك من خلال إستفتاء نقابي إلا أنها رُفضت، بالرغم من أنها مقرّة مسبقاً من هيئات عامة في عام 2009، تم رفضها من قبل التيار الآخر وجائت غالبية الرفض من الهيئة العامة وحُشد لها لإسقاطها.

الراعي البرونزي

وأكد اامهندس الشوارب “نحن مع النسبية ومع التشاركية ونتمنى من زملائنا في القائمة البيضاء الذين خرجوا من جولة الإنتخابات رجوعهم”، لافتا إلى أن النقابة لا تنهض إلا بهيئتها العامة ويجب أن يشارك الجميع فيها وأن يكون الجميع شريك بالإصلاح.

وشددّ الشوارب لـ “ملح الأرض” على وجود ملفات كبيرة يجب أن يتم حلّها مثل صندوق التقاعد وأنه قد وصل لهذه المرحلة نتيجة لسوء الإدارة: “نتمنى أن نكون قادرين ضمن دراسات صحيحة وحقييقة تجاوز خطر صندوق التقاعد”.

واستعرض المهندس معتز الشوارب: “أبرز التحديات التي نواجهها هي البطالة المتفشية الموجودة بين جموع المهندسين وخاصة حديثي ، فيجب على الدولة أن تعيد مخرجات التعليم بسبب التخصصات المشبعة في السوق ويجب إعادة النظر فيها ونحن كنقابة مهندسين نصدر سنوياً نشرة توعوية لطلبة التوجيهي تتضمن التخصصات المشبعة”.

وفي ختام حديثه مع لـ “ملح الأرض” قال :”أنا لا اتعامل بكوتا وأنا ابن هالوطن وابن نقابة المهندسين وشرف لي مسيحيتي ولكن أنا في نقابة المهندسين بين زملائي أنا نقابي عروبي وطني إبن هالبلد ولا اقبل أن أتعامل بكوتا”.

م. معتز الشوارب في الانتخابات الاخيرة لنقابة المهندسين
مآزرين م. شوارب خلال الانتخابات

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content