اخبار مسيحيةالأردنالجليلالمانشيت الرئيسيفلسطين

نشرة مجلة “المغطس” الإلكترونية الأسبوعية “٤”

الراعي الذهبي

نشرة مجلة “المغطس” الإلكترونية الأسبوعية “٤”
الجمعة ٢٠٢١/١٢/٢٤

تصلكم نشرة مجلة ”المغطس” الإلكترونية الرابعة ونحن في خِضم موسم الأعياد الميلادية. مع وصول هذه الرسالة وفي ساعات الظهر من يوم ليلة الميلاد يكون موكب غبطة البطريرك اللاتيني بيتسابالا في طريقه من باب الخليل في القدس إلى بيت لحم يسبقهم الكشافة من مناطق مختلفة ويستقبلهم رؤساء البلديات ومحافظ بيت لحم والشعب المسيحي الصامد في بلد الميلاد المجيد. وكان بطريرك الأرثوذكس واللاتين وغالبية رؤساء الكنائس في القدس والأردن في ضيافة جلالة الملك عبد الله في قصر الحسينية في عمان في ٢١ كانون الأول  وقد قال بطريرك اللاتين لجلالة الملك “إنه سيصلّي في بيت لحم من أجل الأخوّة الشاملة.”
مطران الكاثوليك الملكيين في الأردن الارشمندريت جوزيف جبارة علق حول اللقاء للمغطس “كلمات الجميع كانت مناسبة وجيدة وكان مهماً التذكيرُ والإشارةُ بمساهمات جلالة الملك للأماكن المقدسة في القدس، ولا شك أنها لفتة كريمة من جلالته دعم ترميم كنيسة القيامة وكنيسة الصعود”.
في بيت لحم حضرت مراسلتنا المؤتمر الدولي الثالث لجامعة دار الكلمة في بيت لحم بعنوان “الفن والمواطنة” والتقت بمؤسسها الدكتور القس متري الراهب والذي شدد للمغطس على “أهميّةِ تسخير الفن في تجسيدِ المواطَنة الفاعِلة الحقيقيِّة عن الانسان خصوصاً في العالمِ العربي الذي يفتقد الفن ويفتقد المواطَنة اليوم”.
كما ورصدت الزميلة أبو فرحة بعض الفعاليات منها قافِلة الميلاد في بيت لحم والتي بثّت رسائل حُب وفرح وسلام الى كُلِّ العالم.
الأجواء الميلادية تخللها كما اعتدنا وللأسف بعض الأصوات النشاز والتي تطالب بعدم التهنئة للمسيحين. وقد عالج الموضوع بشمولية زميلنا فادي نشيوات. المقال الذي لقيّ رقماً قياسياً في المشاهدات شمل مقابلة حصرية مع الشيخ مصطفى أبو رمان الذي قال للمغطس ” الأخوة المسيحيين شركاؤنا في الوطن وفي الإنسانية.“
القس ديفيد الريحاني رئيس المجمع الإنجيلي الأردني كتب في المغطس تحت عنوان “الميلاد- عيد وحدة العائلة المسيحية“ دعى فيها “كافة رؤسائنا الأجلّاء والقادة المسيحيين المدنيين الوطنيين الاستمرار في العطاء في مجال وحدة العائلة المسيحية. ونتعهد من ناحيتنا بالتعاون والتنسيق الصادق مع الجميع في سبيل الدفاع عن حقوق كافة المسيحيين في بلادنا لِما في ذلك من انعكاس حقيقي لروح العيد المتمثّلة بالمحبة والسلام والمسرّة بين الناس.”
اذا تصفحتم موقعنا سترون اننا نشرنا عدد من إعلانات التهنئة. نشجعكم زيارة مواقع المؤازرين لنا ومنهم جمعية الكتاب المقدس  الأردنية والفلسطينية والمدرسة المعمدانية ومكتبة المنارة و مؤسسة اكتسس وغيرهم.

الوحدة المسيحية وضرورتها وكيفية الوصول إليها ستكون محور عدد خاص للمغطس سيتم نشره ابتداء من أول أيام عيد الميلاد المجيد فترقبوا كلمات مهمة وحصرية من شخصيات دينية وعلمانية في الأردن وفلسطين والجليل على موقع مجلة المغطس هنا
كما قررت إدارة المغطس توزيع جوائز مالية وعينية لأفضل صورة تزين منازل من شجر وغيرها وهذه دعوة للجميع لتصوير زينتهم وإرسالها لنا للدخول في المسابقة وآخر موعد لاستقبال صوركم هو ٣١ الشهر الحالي. وقد بدائنا بنشر الصور على الموقع.


تواصلوا معنا بصورة دائمة عبر موقعنا و صفحتنا عبر فيسبوك , وتويتر و انستغرام


في حال رغبتك بإلغاء الاشتراك في النشرة الأسبوعية للمغطس، نرجو مراسلتنا على البريد الإلكتروني التالي maghtasmag@gmail.com

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content