اخبار مسيحيةالأردنالمانشيت الرئيسيسياحة مسيحية

وفد إيطالي يزور الأماكن السياحية في مأدبا

الراعي الذهبي

دانية قطيشات- ملح الأرض

زار وفد إيطالي محافظة مأدبا عاصمة السياحة العربية وذلك ضمن أنشطة البلدية للإعتناء والترويج للمواقع الأثرية والتاريخية داخل المحافظة.

وقالت نائب رئيس بلدية مأدبا بسمة سلايطة  لـ “ملح الأرض” إن الزيارة قد جائت من أجل تقديم الاستشارات والتصميم والترميم للأماكن الأثرية في مأدبا ومكاور.

كما وزار الوفد كل من كنيسة الخارطة، ومعهد الفسيفساء، وكنيسة قطع رأس يوحنا المعمدان، وجبل نيبو وأماكن الحج المسيحي بحسب سلايطة وذلك من أجل تحسينها وجعل مدينة مأدبا مكان للإقامة للسائح ليس فقط ممر خصوصا في مواسم الحج المسيحي.

وأضافت سلايطة لـ “ملح الأرض” أن بلدية مأدبا في صدد توقيع اتفاقية توأمة مع بلدية رافيتا الايطالية بحلول العام القادم  لتحقيق وتنفيذ أهداف الزيارة وقالت ” إن الزيارة كانت ناجحة جدًا ومفيدة، ولها أثر للأمام حيث تم بحث ما تحتاجه مأدبا لإدامة بقاء السائح والمشاريع الممكن إنجازها”.

الراعي البرونزي
الوفد الايطالي أمام مركز زوار مأدبا بعد انتهاء الزيارة

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content