فلسطين

150 عاماً على تأسيس بلدية بيت لحم

الراعي الذهبي

احتفلت بلدية بيت لحم بمرور مائة وخمسين عام على تأسيسها، وذلك في حفل كبير أقيم في ساحة المهد في مدينة بيت لحم يوم الأحد 4/12/2022 وذلك بحضور معالي وزيرة السياحة والآثار السيدة رولا معايعة وعطوفة محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد وأصحاب الغبطة والنيافة والسماحة ورجال الدين والراهبات وسفراء وقناصل الدول ورؤساء وأعضاء المجالس البلدية السابقين والحالين ورؤساء الأجهزة الأمنية وممثلو الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني والمحلي وممثلين المدن المتوأمة من لورد وتورين وبافيا و….وزوّار وضيوف مدينة بيت لحم.

ابتدء الحفل بالنشيد الوطني الفلسطيني بعزف من معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى، وتلاه عرض يعكس لوحة فنية بعنوان “أجراس بيت لحم” بتقديم من مسرح ديار.

ومن ثم رحب سعادة رئيس بلدية بيت لحم الأستاذ حنا حنانيا بالحضور وشكرهم على مشاركتهم في الاحتفال بمرور 150 عام على تأسيس الصرح العظيم “بلدية بيت لحم”، وشكر فخامة الرئيس محمود عباس حفظه الله ومعالي وزيرة السياحة والآثار الأخت رولا معايعة على دعمهم الدائم والمستمر لمدينة الميلاد.

وأكد أن بيت لحم غنية بتراثها الديني والتاريخي، كما بالأحداث الجِسام على مرّ تاريخها منذ القِدَم، ويكفيها فخراً أن تكون مهد السيد المسيح وموطن الملوك والعظماء. وعبر عن اعتزازه كإبن لمدينة بيت لحم التي لا سماءً أصفى من سمائها ولا قمراً أجملُ تكوينٍ من قمرها، ولا جمالاً أبهى من جمالها. وجدد اعتزازه بكلِّ ما قدّمه رؤساء وأعضاء المجالس البلدية من جهودٍ قيّمة خلال سنين خدمتهم، والطاقات المبذولة في تكريس وإثراء رصيد البلدية من الإنجازات، في أوقاتٍ زاهرة وأخرى عصيبة، حيث حرصوا خلالها على تقديم الأفضل بروح التعاون وبذلِ كُلِّ جهدٍ لتحقيق ما هو أفضل للمدينة، بدعمٍ دائمٍ من أبنائها.

وقال بأن في هذا الاحتفال الهام لبيت لحم وأهلها، ارتأيت مِن الضرورة أرشفة التاريخ وحفظه وجعله بين أيدي الأجيال البيتلحمية والعالم ككل، لذلك تبنّى مجلس بلدية بيت لحم عدّة قرارات تُساهم في الحفاظ على هذا الموروث، ومنها  تأليفَ كتابٍ يوثّق لحظات مهمة في التاريخ البيتلحمي، ويعكس الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية ‏في المدينة منذ تأسيس البلدية حتى الوقت الحاضر، بالإضافة إلى إنتاج فيديو وأوبريت يحكي عن تاريخ المدينة وبلديتها، ووضع إنجيل من الحجر على واجهة مركز السلام مكتوب عليه بلغة السيد المسيح، سيتم تنفيذه بعد عدّة أيام، وكذلك تصميم شعارٍ جديد للبلدية سيتم استدال الستار عنه خلال هذا الحفل. كما ستُقام فعاليات أخرى قريباً، منها اطلاق معرض صور للفنان الرسام عضو المجلس البلدي السابق المرحوم جورج سمور، وإطلاق معرض صور للفنان المصوّر إلياس الحلبي.

الراعي البرونزي

وفي الختام، استذكر شهداء فلسطين والجرحى والأسرى وتمنى لهم الإفراج القريب، وذكر اللاجئين والمُبعدين، مبعدو كنيسة المهد الذين مرّ على إبعادهم عشرون عاماً، متمنّين لقاءً قريباً يجمعنا بهم على أرض فلسطين. كما أكد أن فلسطين وطننا، وبيت لحم مدينتنا، بيت لحم بيتٌ يعيش الأمل بروح المحبةِ والصمود.

ثم تم عرض فيديو وثائقي يعكس عراقة بلدية بيت لحم نفذته شركة ايليمنت ميديا، وتلاه عرض أوبريت البلدية( فكرة بلدية بيت لحم وكلمات سامح شاهين والحان وتوزيع الفنان جون حنضل وتسجيل RJ Music وبمشاركة الفنانين ميلاد فتولة وعبير صنصور ومنذر الراعي)

ومن جانبها، نقلت معالي وزيرة السياحة والآثار تحيات فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، وأكدت أن السيد الرئيس هو الداعم الأول لهذه المدينة في الحفاظ على مكانتها الدينية والتاريخية والحفاظ على نسيجها الاجتماعي فهي عاصمة الميلاد العالمية ومنها تنطلق الاحتفالات عيد الميلاد للعالم اجمع وهي قبلة السياح والحجاج من مختلف دول العام والمكان الذي كرمة الله بولادة السيد المسيح فيه قبل اكثر من 2000 عام.

وعبرت عن سعادتها بالاحتفال بذكرى مرور 150 عام على تأسيس مجلس بلدية بيت لحم، مدينة ميلاد رسول المحبة والسلام، هذه المدينة التي يزيد عمرها عن الاف السنين وعمر مجلسها البلدي ضعف عمر الاحتلال، وما زالت تعاني من إجراءات الاحتلال اليومية من الحصار والعزل والقهر فهي محاطة بسلسة من المستوطنات وجدار الضم والتوسع الذي فصلها لأول مرة في التاريخ مدينة بيت لحم عن تؤامها مدينة القدس العاصمة الابدية للشعب الفلسطيني.

وختمت كلمتها بتقديم الشكر لكافة رؤساء وأعضاء المجالس البلدية التي تعاقبت على إدارة هذا المجلس البلدي منذ 150 عام، هؤلاء من قدموا وأعطوا لهذه المدينة يستحقون منا كل الاحترام والشكر والتقدير، وشكرت كل من ساهم في انجاح هذا الحفل من بلدية ورجال الامن وغيرهم متمنية للجميع اعياد ميلاد مجيدة وان نحتفل العام القادم وقد عم السلام على ارض السلام.

الراعي البرونزي

وفي الختام تم سدل الستار عن شعار البلدية الجديد بمناسبة مرور 150 عام على تأسيس البلدية  وتكريم رؤساء وأعضاء مجالس بلدية بيت لحم ومدراء البلدية منذ العام 1972 حتى يومنا هذا.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content