أحوال شخصيةاخبار مسيحيةشخصيات مسيحيةفلسطين

المطران عطا الله حنا للمغطس المنهج الموحد اهم انجازاتنا

الراعي الذهبي

داود كتاب-المغطس

قال المطران عطا لله حنا ان اهم الانجازات التي تحقق خلال 30 عام من دخول السلك الرهباني هو اصدار المنهج الموحد للكافة الكنائس المسيحية. وكان رئيس اساقفة سبسطية يتحدث لمجلة المغطس بمناسبة الاحتفال يوم الأحد بذكرى بمرور 30 عاما على دخوله السلك الرهباني. وقد تم الاحتفال وسط حضور كبير من رجال الدين المسيحي والرعية في  كاتدرائية ماريعقوب للروم الارثوذكس في القدس القديمة بالقرب من كنيسة القيامة.

ووصف المطران وهو رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس الذكرى الثلاثون لدخوله الحياة الرهبانية، بأنها سنوات مليئة بالأعمال والنشاطات. وقال ان بعض المهام التي اسندت اليه من قبل الكنيسة كانت مليئة بالصعوبات والعثرات. “شملت ال 30 عام الأمور الصعبة والجيدة على حد السواء.”

وتطرق المطران عطالله إلى أهم الانجازات التي تم تحقيقها خلال عمله وهي إنجاز المنهاج الموحّد للتربية الدينية المسيحية بالمشاركة مع مجموعة من رجال الدين في الكنائس الاخرى من خلال سبع سنوات من العمل، وقال “للمغطس ”  : أصدرنا 12 كتابا لـ 12 صفا دراسيا من الصف الأول ولغاية الصف الثاني عشر متخصص للتربية الدينية المسيحية، تعترف به كل الكنائس، فهي كتب تحترم كل الكنائس وخصوصيتها وتقاليدها كافة”.

استمع لحديث المطران مع “المغطس”

الراعي البرونزي

وتحدث “للمغطس” عن خططه المستقبلية “أن أكون أكثر قربا للرعية وخادما لهم وسأستمر بأن أكون خادم للكنيسة التي انتمي اليها ولقضيتي العادلة التي هي قضيتنا جميعا”.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content