عيادة طبية مجانية في مبنى كلية بيت لحم للكتاب المقدس

الراعي الذهبي

التاريخ/الوقت
22 أغسطس، 2022
11:00 ص - 5:00 م


🔴عيادة طبية مجانية في مبنى كلية بيت لحم للكتاب المقدس
📅من يوم الاثنين 22/8/2022 وحتى يوم الجمعة 26/8/2022 من الساعة 11:00 صباحا وحتى 5:00 مساءًا.

التخصصات الموجودة في العيادة المجّانيّة هي:
✔طب عام
✔نسائية.
✔أطفال.
✔ جلدية.
✔ معالجة طبيعية.
✔طبيب عظام مختص بأوجاع الظهر والمفاصل.
✔ أطباء أسنان، ومتخصصين في صحة وتنظيف الأسنان.
✔ صيدليّة لتقديم الأدوية المجانية (للأمراض غير المزمنة).
✔نظارات للقراءة فقط. (ملاحظة: لا يوجد فحص نظر أو طبيب مُختص لوصف نظارات طبية، بل فقط للقراءة).

🔴يمكنكم القدوم للعيادة والحصول على الرعاية الصحية مع موعد مسبق فقط🔴

⬅️للحجز والاستفسار الرجاء الاتصال ما بين الساعة ٨:٠٠ صباحاً ولغاية ٣:٠٠ بعد الظهر على الارقام التالية:
📞 0597932766
📞 0597890408
📞 0593973056
سنقوم بتحديد موعد لك ولعائلتك فالرجاء الالتزام بالموعد المقرر الذي سنعطيه لك.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content