English

Palestinian prisoner received BA degree while in Israeli prison

الراعي الذهبي

By Daoud Kuttab

A Palestinian prisoner, Johnny Kakish, has been awarded a bachelor’s degree is social service while he is in an Israeli prison. Kakish a Jerusalem Palestinian Christian applied for and followed all requirements of the Al Quds Open University and was therefore awarded the BA degree.

Kakish born in Jerusalem in 1995 was arrested on May 25th, 2015, and was convicted to a nine year jail sentence. The Israeli high court added two years making his jail term eleven years. He was also fined NIS 30 thousand.  He is being held at the Nafha prison.

Johnny with his family

Prisoners have been actively trying to use their time in jail to follow up on university education with the help of fellow prisoners and in cooperation with the open university.
Johnny Kakish has become known for his statement that he repeatedly made in prison. “I am a Christian by faith a lover of Islam and a Palestinian by nationality.”

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content